الجمعة، 26 مارس، 2010

حماقة الجاهل


هناك مثل كتبه سليمان يقول:"لاَ تُجَاوِبِ الْجَاهِلَ حَسَبَ حَمَاقَتِهِ لِئَلاَّ تَعْدِلَهُ أَنْتَ" (أم 26 : 4). و لكن هناك مثل آخر كتبه سليمان أيضاً فوراً بعد الأول يقول:"جَاوِبِ الْجَاهِلَ حَسَبَ حَمَاقَتِهِ لِئَلاَّ يَكُونَ حَكِيماً فِي عَيْنَيْ نَفْسِهِ" (أم 26 : 5). ما الذى يجب أن أفعله بالضبط: أجاوب الجاهل بحسب حماقته أم لا؟ أول مرة قرأت هذين المثلين قلت فى نفسى:"عزيزى سليمان، هل أنت متناقض أم ماذا بالضبط؟". لكن قرأت النص أكثر من مرة، و ربما يكون هذا الموضوع هو الوحيد الذى لم اقرأ عنه أى شىء، و تعاملت معه بنفسى مباشرةً. المثل الأول يقول النفى لئلا "تعدله أنت"، أى لا تجاوب الجاهل بحسب حماقته لئلا تكون مثله. ما الذى يعنيه هذا؟ يعنى أن جملة "بحسب حماقته" فى هذا المثل تعنى أن تكون أحمق مثله. أى أن هذا المثل يقول لا تجاوب هذا الشخص بحماقة مثل حماقته لئلا تكون أحمق مثله. لكن المثل الثانى الذى يقول الإيجاب يعطى السبب "لئلا يكون حكيماً فى عينى نفسه". هذا يعنى أن الحماقة الثانية المقصودة فى المثل الثانى هو تلك الحماقة التى ارتكبها الجاهل، و مطلوب منى أن أجاوبه عنها ليعرف ما الذى يفعله فيفهم أنه جاهل و ليس حكيم.

آها، آسف سليمان، فيبدو أنك لست متناقضاً كما ظننت!

هناك تعليق واحد:

  1. اولا : حمد بالسلامه ياستاذ فادى
    ثانيا : قرات لك بحث بتاع وكان الكلمه الله وعايز اعرف تعليقك على النقاط الاتيه :
    1_ البحث الذى اورد لنا فيه الدكتور انتى قراءات (40) مخطوطة عربية ليوحنا 1 : 1 , (29) مخطوطة تترجم العبارة إلى إله ! , و(11) فقط تترجم العبارة إلى الله !
    2_ اقدم مخطوطه عربيه تقول اله وليس الله .

    http://getty.edu/art/exhibitions/icons_sinai/index.html

    3_ المخطوطه الصعيديه القبطيه وهى تقريبا الاقدم بين المخطوطات القبطيه
    Hn teHoueite neFSoop nCi pSaJe auw pSaJe neFSoop nnaHrm
    pnoute auw neunoute pe pSaJe
    كلمة (الله)( noute ) في النص القبطي فوق الخط ليست واحدة
    الاولي قبلها اداة التعريف (p)
    الثانية قبلها اداة تنكير (u)
    ولذلك كتاب: الإنجيل المقدس حسب يوحنا - قبطي عربي
    إعداد القس شنودة ماهر إسحق
    في الصفحة الأولى وضع الترجمة كالآتي:
    في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وإلهاً كان الكلمة

    ردحذف

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!