الخميس، 18 فبراير، 2010

اقتباس اليوم - 2


"إن إستنتاجتنا التى توصلنا لها من علم كتابة التاريخ (فى الأناجيل الإزائية)، بكل تأكيد لن تجعل الفرد يقترب جداً ليثق و يستسلم للعلاقة مع المسيح القائم و التى تقع فى قلب الايمان المسيحى. و لكن لا يوجد أى كم من الإعقال و الإستدلال التاريخى يستطيع أن يحمل الفرد لهذه النقطة. ففى أفضل الأحوال، الإستدلال التاريخى يستطيع فقط أن يُشير إلى إتجاه واحد، سواء الأكثر إحتمالية أو الأقل إحتمالية. نتكلم الآن كلاهوتيين مسيحيين: الروح القدس و التعهد الشخصى و الثقة بالعهد سيحملون الفرد فى بقية الطريق".

بول إدى و جريجوى بويد، اساتذة الدراسات الكتابية فى جامعة بيت إيل.
المرجع: The Jesus Legend: A Case for The Historical Reliability of The Synoptic Jesus Tradition, P. 454

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!