الخميس، 10 ديسمبر، 2009

نظرية عقلانية للتجسد


هل قرأت قبل ذلك أن هناك شخصاً حاول أن يضع تصوراً لكيفية التجسد؟ انا لم اقرأ! فكلنا تعلمنا أن التجسد هو "سر"، أى أن ماهيته لا نعرفها، إنما نؤمن بها فقط. لكننى وجدت، و قرأت، لفيلسوف حاول أن يضع تصوراً لكيفية كينونة المسيح "إله كامل و إنسان كامل" فى نفس الوقت. عقلياً هذا تناقض، لأن صفات الإلوهية تتنافى مع صفات البشرية. و بإيماننا بهذه العقيدة فنحن نعلن أنها ليست تناقضاً لكننا لا نعرف كيف ذلك، و لهذا وضعنا ثقتنا فى ربنا يسوع المسيح. وليام لين كريج، الذى قد تقرأ إسمه كثيراً فى هذه المدونة، وضع تصوراً لكيفية كينونة المسيح إله كامل و إنسان كامل فى نفس الوقت! وليام لين كريج هو أحد أكبر الفلاسفة المسيحيين فى العالم، و هو استاذ الفلسفة، كلية تالبوت اللاهوتية، و مدافع قوى عن الإيمان. لاحظ أن كريج لا يدعى أن نظريته هذه حقيقية، ولاحظ أيضاً أننا كأرثوذكس، و كأقباط خاصةً، سنختلف مع الكثير مما فيها، و لكنه أمر مثير أن ترى فيلسوفاً يوظف فلسفته لوضع إستدلال واحد فقط: مازال بإمكان العقل تصور كيفية لكينونة المسيح كإله كامل و إنسان كامل فى نفس الوقت، دون أن يصل العقل إلى نتيجة مفادها بأن هذا الإعتقاد تناقض عقلى. هذا هو هدفى من ترجمة هذه المقالة المثيرة حقاً، و هو عرض هذه الفكرة فقط، دون ضرورة، أو حتى رغبة، الإعتقاد بها!

تمت الترجمة نقلاً عن موقع مؤسسة "الإيمان المعقول"، التى أسسها وليام لين كريج، بتصريح من مدير النشر فى المؤسسة. و قد نُشِرت المقالة أصلاً بعنوان "ميلاد الله" هنا، و لكن غيّرت العنوان لـ "نظرية عقلانية للتجسد" حتى يتضح معنى و مفاد هذه المقالة.


نظرية عقلانية للتجسد
(ميلاد الله)
وليام لين كريج
استاذ البحث الفلسفى بكلية تالبوت اللاهوتية، جامعة بيولا
جنوب كارولينا، الولايات المتحدة الأمريكية


طُلِب منى اليوم أن أتكلم عن "ميلاد الله". لكن هذا العنوان فيه تناقض لأنه يبدو غبياً. فكيف أن الله، خالق كل الأشياء غير المخلوق، يكون له ميلاد؟ كيف لكيان ما له وجود ذاتى و أبدى، خالق الزمان و المكان أن يُولد؟ لا يبدو أن هذا الكلام له معنى!

و مع ذلك، فإن هذا هو نفس ما يحتفل به المسيحيين فى الكريسماس. العقيدة المسيحية "التجسد" تقول بأن يسوع المسيح هو الله المتجسد. و بهذا فإن يسوع كان هو الله حقيقةً و الإنسان حقيقةً. وُلِد يسوع من العذراء مريم، و هذا يعنى أن مفهوم ولادة يسوع كان خارقاً للطبيعة، و لكنه كان ميلاداً طبيعية تماماً. و لأن يسوع هو الله المتجسد، فإن أمه تُسمى فى قوانين الإيمان المسيحية القديمة "والدة الله" أو "حاملة الله". و هذا ليس لأن الله جاء إلى الوجود بشكل ما كنتيجة لحمل مريم به، أو أن مريم خلقت الله بطريقة ما. لكن مريم تُسمى حاملة الله لأن الشخص الذى حملته فى رحمها و ولدته كان إلهياً. هكذا، فإن ميلاد يسوع بهذا المعنى كان ميلاداً لله.

لكن هذا لا يزيد المشكلة إلا تعقيداً. لأنه كيف أن يسوع يكون الله و إنسان كما يعتقد المسيحيون؟ هذا يبدو تناقضاً واضحاً! لأن خصائص الكيان الإلهى و خصائص الكيان البشرى محصورة فى كل كيان منهما حتى أنهما لا يجتمعان. الله وجوده ذاتى، لازم، ابدى، كلى القوة، كلى المعرفة، كلى الحضور و هكذا. و لكن البشر مخلوقين، محتاجين، محدودين بالزمن و القوة و المعرفة و المكان. فكيف إذن يكون شخصاً واحداً بشرياً و إلهياً؟

الآن لو حاول المسيحيين التهرب من ضغط السؤال عن طريق تلافى المشكلة برفض أن يكون يسوع إلهياً حقاً أو بشرياً حقاً، فلا أعتقد أن الكتاب المقدس يوفر هذا الخيار. العهد الجديد يؤكد على كلاً من إلوهية يسوع المسيح و بشريته، و بهذا يضغط علينا فى هذه المشكلة. أنظر مثلاً للإصحاح الإفتتاحى لإنجيل يوحنا. إنجيلى متى و لوقا يفتتحان بقصة ميلاد يسوع العذراوى الخارق للطبيعة؛ بينما إنجيل يوحنا يأخذ منظور كونى أكبر، حيث يصف تجسد كلمة الله الموجود مُسبقاً. فيكتب يوحنا:

"فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ. هَذَا كَانَ فِي الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ وَالنُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ. كَانَ إِنْسَانٌ مُرْسَلٌ مِنَ اللَّهِ اسْمُهُ يُوحَنَّا. هَذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ لِكَيْ يُؤْمِنَ الْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ. لَمْ يَكُنْ هُوَ النُّورَ بَلْ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ. كَانَ النُّورُ الْحَقِيقِيُّ الَّذِي يُنِيرُ كُلَّ إِنْسَانٍ آتِياً إِلَى الْعَالَمِ......وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً. يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى: «هَذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ: إِنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي لأَنَّهُ كَانَ قَبْلِي». وَمِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعاً أَخَذْنَا وَنِعْمَةً فَوْقَ نِعْمَةٍ. لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا. اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ.اللَّهُ الوَاحِدُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ" (يو 1 : 1 - 18).

هنا يصف يوحنا يسوع بكونه "الله" خالق كل الأشياء، الذى تجسد و دخل التاريخ البشرى منذ ألفى عام فى أرض اليهودية. لهذا فلا يمكن الهروب من هذه العقيدة و ما تحمله من صعوبات: يسوع كان بشرياً و إلهياً.

و فى خلال نضال الأجيال المتعاقبة فى الكنيسة الأولى لفِهم عقيدة التجسد، ظهر البعض الذى أنكر هذا التناقض الظاهرى عن طريق رفض واحد من هذين التعليمين الكتابيين. فهناك مجموعات مثل الغنوسيين أو الدوسيتيين كمثال أنكروا أن المسيح كان إنساناً حقاً. و إعتبروا أنه مجرد "ظهر" على أنه أخذ شكل بشرى؛ أى أن جسد المسيح كان مجرد وهم أو قناع و كل آلامه التى لاقاها كانت مجرد آلام ظاهرية. على الجانب الآخر، هناك مجموعات أخرى مثل التبنويين أنكروا الإلوهية الحقيقية للمسيح. يسوع الناصرى كان فى نظرهم مجرد إنسان بشرى تبناه الله كإبنه و رفعه لمرتبة عالية فى السماء. و فى مواجهة هذه المجموعات التى أخذت أقصى اليمين أو أقصى اليسار، فإن الكنيسة الأولى أدانت كثيراً أى رفض لأى من بشرية أو إلوهية المسيح كهرطقة. و بأى حال، سواء كان يبدو هذا تناقضاً أو سراً، فإن اللاهوتيين فى الكنيسة الأولى وقفوا بصمود على التأكيد الكتابى أن يسوع المسيح كان الله حقاً و إنسان حقاً.

و فى هذا الوقت، ظهر أخيراً فى الكنيسة الأولى مركزين للمناظرة اللاهوتية حول التجسد، واحدة فى مدينة الإسكندرية فى مصر و الأخرى فى مدينة أنطاكية فى سوريا. و المدرستين الفكريتين إتحدتا فى تأكيد أن يسوع المسيح كان بشرياً و إلهياً؛ و لكن كل واحدة منهما قدمت طريقة مختلفة لفِهم التجسد. دعونى أشرح هذا لأن هذه الآراء سوف تمثل نقطة الإنطلاق لطرحى لاحقاً.

كلاً من اللاهوتيين السكندريين و الأنطاكيين إفترضوا أن الأشياء لها طبائع، أى خصائص جوهرية تحدد ما هو نوع الشىء. كمثال، الحصان له طبيعة مختلفة عن الخنزير، و الإثنين يختلفان عن الطبيعة البشرية. و بحسب الفيلسوف اليونانى العظيم ارسطو، فإن طبيعة الكائن البشرى هى "حيوان عقلانى". و هذا يعنى أن الكائن البشرى مُكون بشكل أساسى من نفس عاقلة و جسم طبيعى. و هذا الفِهم للطبيعة الإنسانية قبله اللاهوتيين فى كل من الإسكندرية و أنطاكية بالمثل. بالإضافة إلى ذلك، فإن الله بهذه الرؤية، له طبيعة أيضاً تتضمن خصائص مثل الوجود الذاتى، الأبدية، القوة الكاملة المعرفة الكاملة، و ما إلى ذلك.

الآن فإن محل الجدال الذى كان بين الإسكندرية و أنطاكية كان يرتكز على نقطة واحدة: هل كان ليسوع المسيح طبيعة واحدة أم إثنين؟ اللاهوتيين فى الإسكندرية قالوا بأن المسيح المتجسد كان له طبيعة واحدة تحمل الخصائص الإلهية و البشرية. و أحد الأطروحات الغير ذكية أبداً التى هرجت من هذه المدرسة هو ما قدمه الأسقف ابوليناريوس، الذى مات فى عام 390 م. طرح ابوليناريوس أن تجسد الله الإبن، الأقنوم الثانى فى الثالوث، أخذ جسد بشرى، حتى أن يسوع المسيح كان له جسد بشرى و لكن عقل إلهى أو نفس إلهية فقط. و هكذا فإن الله جاء ليختبر العالم من خلال جسد بشرى ليتألم بجسده بينما ظل بدون خطية و معصوم فى شخصه. و بهذا فإن المسيح كان له طبيعة بشرية إلهية و بالتالى كان الله و إنسان.

اللاهوتيين الأنطاكيين هاجموا رؤية ابوليناريوس فى ناحيتين. الأولى هى أنهم قالوا بأن رؤية ابوليناريوس للمسيح لا تحتوى على طبيعة بشرية كاملة. فقد كان له جسد بشرى فقط، إنما نفسه كانت إلهية. و حتى يكون المسيح إنساناً كاملاً، يجب أن يكون له جسد بشرى و نفس بشرية. فما يميز الإنسان عن الحيوان هو نفسه العاقلة و ليس جسمه الطبيعى. لذلك إتهم اللاهوتيين الأنطاكيين رؤية ابوليناريوس بأن بذلك يكون الله تجسد لحيوان و ليس لإنسان. الإعتراض الثانى مرتبط بالأول. فلأن هدف التجسد هو خلاص البشرية، فإن المسيح لو لم يكن إنساناً بالحقيقة، فإن الخلاص قد أُبطِل. فإن الأساس المنطقى الكامل وراء التجسد هو بصيرورة المسيح واحد مننا، يستطيع المسيح أن يقدم حياته التى بلا خطية لله كذبيحة لأجلنا. فوق الصليب، كان يسوع المسيح النائب عنا؛ فقد دفع ثمن الخطية الذى يجب أن ندفعه نحن. و هكذا فإن يسوع هو مخلص كل من يضع ثقته فيه. و لكن لو لم يكن المسيح إنساناً كاملاً، فإنه لا يستطيع أن يكون ممثلنا أمام الله، و سوف تكون آلامه باطلة و فارغة. برفض إنسانية المسيح الكاملة، رفض ابوليناريوس الخلاص الذى قدمه المسيح. لهذه الأسباب، فقد تمت إدانة ابوليناريوس كمهرطق فى عام 377 م. السؤال الذى أعتقد أنه مازال باقياً هو: هل رؤية ابوليناريوس مفلسة تماماً، أم أنها تحتوى على نواة الحقيقة التى كان يمكن إنقاذها؟

إذن، ما هو التفسير البديل الذى قدمه اللاهوتيين الأنطاكيين؟ على عكس الإسكندرية، فاللاهوتيين الأنطاكيين أصروا على أن تجسد المسيح هو طبيعتين كاملتين، واحدة بشرية و الأخرى إلهية. فقد إعتقدوا أن الله الإبن، الأقنوم الثانى فى الثالوث، قد إتحد بالإنسان يسوع بشكل ما منذ اللحظة التى تكون فيها الجنين فى رحم مريم. لكن أسقف بارز فى المدرسة الأنطاكية يُدعى نسطور رفض أن تُدعى مريم والدة الإله لأنها حملت فقط بالطبيعة البشرية للمسيح، و ليس بالله. فبحسب رؤيته، الطبيعة البشرية للمسيح إحتوت على الجسد البشرى و النفس البشرية اللذين كان بشكل ما ملكاً لله الإبن.

المشكلة مع الرؤية الأنطاكية فى نظر السكنديين المخالفين لهم كانت أنها ظهرت على أنها تتضمن وجود شخصين فى المسيح. أولاً، يوجد الشخص الإلهى و هو الأقنوم الثانى فى الثالوث الذى كان موجوداً قبل حمل مريم الإعجازى. ثانياً، يوجد الشخص البشرى الذى حملت به مريم و ولدته. لهذا فيبدو أنه هناك شخصين، واحد بشرى و واحد إلأهى! فكر فيها بهذه الطريقة: الشخص البشرى مُكون من جسد و نفس. فإذا كان ليسوع طبيعة بشرية تتضمن الجسد البشرى و النفس البشرية، فلماذا لا يكون هناك شخص بشرى جاء للوجود فى اللحظة التى تكون فيها الجنين و الذى أقام فيه الله الإبن؟ المشكلة هى أنك بهذا لن يكون لديك تجسد حقيقى و واقعى، كل ما لديك هو كيان بشرى أقام فيه الله. لذلك فإن نسطور قليل الحظ وسمه نقاده بأنه يدمر وحدانية شخص المسيح، فأُديِن كهرطوقى فى عام 431 م.

ما الذى يجب أن يحدث إذن؟ بهدف البت فى الجدال بين أنطاكية و الإسكندرية، عُقِد مجمعاً مسكونياً فى مدينة خلقيدونية فى عام 451 م. القانون الذى خرج عن المجمع هو تصور عميق و حريق للعلامات التى تميز العقيدة المستقيمة فى التجسد. يهدف هذا القانون لتأكيد ما هو صحيح آراء كلا المدرستين فى الوقت الذى يدين فيه ما اخطأوا فيه. و بشكل أساسى، فإن القانون يؤكد مع أنطاكية التمايز فى طبائع المسيح، و يؤكد مع الإسكندرية وحدانية شخصيته: اقنوم واحد له طبيعتين. دعونى اقرأ عليكم قانون المجمع:

"نحن...نعترف بنفس الإبن الواحد، ربنا يسوع المسيح، الكامل فى الإلوهية و الكامل فى الإنسانية، إله حقيقى و إنسان حقيقى، له نفس عاقلة و جسد، واحد فى الجوهر مع الآب بحسب اللاهوت، و واحد فى الجوهر معنا بحسب الناسوت، شبهنا كلنا فى كل الأشياء ماعدا الخطية، مولود من الآب قبل كل الدهور بحسب اللاهوت، و فى هذه الأيام الأخيرة، لأجلنا و لأجل خلاصنا، وُلِد من العذراء مريم، والدة الإله، بحسب الناسون. امسيح الواحد، الإبن، الرب، المولود الوحيد، يُعترف أن به طبيعتين بدون خلط، بدون تغيير، بدون إنقسام، بدون إنفصال، و الإختلاف فى الطبيعتين لا يُستبعد بسبب الإتحاد، إنما خصائص كل طبيعة بقيت محفوظة و متزامنة فى شخص واحد و جوهر واحد، غير منقسمة ولا منفصلة إلى شخصين، إنما الإبن الواحد نفسه و الإله المولود الوحيد، الكلمة، الرب يسوع المسيح...".

لذا فبحسب هذا القانون، المسيح هو اقنوم واحد فى طبيعتين، بشرية و إلهية. و الخطأين التوأم اللذين يجب أن يُجتنبا هما تقسيم الأقنوم و خلط الطبائع. فالطبائع متمايزة و كاملة و الأقنوم هو واحد.

الآن لاحظ أن قانون المجمع لا يفترض شرح كيف أن أقنوم واحد له طبيعتين واحدة بشرية و الأخرى إلهية، فهذا متروك لمناظرات لاهوتية أخرى. إنما ما أصر عليه المجمع هو إذا كان لدينا عقيدة كتابية فى التجسد، فلا يجب علينا أن نقسم شخص المسيح إلى اثنين ولا أن نخلط الطبيعتين ليصيروا طبيعة واحدة. السؤال الأن إذن هو: هل يمكن أن يحدث هذا؟ هل يمكن أن يكون هناك شرح متماسك و كتابى إيمانياً للتجسد؟ الكثيرين قد يعتبرون هذا مهمة مستحيلة. فالتجسد فى نظرهم إما أن ترفضه كتناقض أو تقبله كسر. و أنا لا أوافق على هذا. أعتقد أننا نستطيع تكوين شرح متماسك منطقياً و كتابياً للتجسد. و هذا ما أريد أن اشرح خطوطه العريضة لك الآن بإختصار، و سوف أطوره فى ثلاثة خطوات:

الخطوة الأولى: أن تؤكد مع مجمع خلقيدونية أن المسيح أقنوم واحد له طبيعتين. التجسد لا يجب أن يُفهم على أن الله قد حول نفسه إلى كائن بشرى. التجسد ليس مثل قصص الأساطير أبداً التى تجعل الآلهة تحول نفسها إلى بشر أو حيوانات لوقت معين ثم يرجعون إلى الإلوهية مرة أخرى. المسيح يكن إلهاً فى البداية ثم تحول لكائن بشرى ثم عاد لإله مرة أخرى. على العكس، لقد كان إلهاً و إنساناً فى وقت واحد. لذلك التجسد لم يكن موضوع تنازل الله عن حقه فى الإلهية، أو أن الله قد تخلص من بعض خصائصه حتى يصبح إنساناً. إنما التجسد كان موضوع إضافة، أى أن الله أخذ بالإضافة إلى طبيعته الإلهية طبيعة أخرى، طبيعة متميزة، طبيعة بشرية، حتى أنه فى التجسد أصبح الله الإبن له طبيعتين، واحدة إلهية التى كانت له دائماً منذ الأزل، و واحدة بشرية، و التى بدأت فى الوجود مع لحطة تكون الجنين فى رحم مريم. هكذا كان له كل خصائص الإلوهية و كل خصائص الإنسانية. السؤال الآن هو: كيف أن شخص واحد يمكن أن يكون له طبيعتين مثل هذا؟ هذا سوف يقودنى للخطوة الثانية.

الخطوة الثانية: أن تؤكد مع ابوليناريوس أن نفس يسوع المسيح هى الله الإبن. ما رآه ابوليناريوس - و هو مُحِقاً فيه - أفضل طريقة لتلاشى المغالطة النسطورية فى وجود شخصين فى المسيح هو أن يوظف عنصر مُشترك تتشارك فيه الطبيعة البشرية و الطبيعة الإنسانية، و بهذا تتوافق الطبيعتين. فطرح ابوليناريوس هو وجود عامل مشترك فى نفس المسيح. للأسف، لم يعتقد ابوليناريوس أن المسيح كان له طبيعة إنسانية كاملة، و هو ما رآه معارضيه - و كانوا محقين فيه - يلغى إنسانية المسيح و عمله الخلاصى. لكن هل كانت إخفاقات ابوليناريوس يتعذر علاجها؟ لا أعتقد هذا. تذكر ما هى الطبيعة البشرية: أن تكون إنساناً يعنى أن تكون حيواناً عقلانياً. و لأن الله ليس له جسم، فطبيعته ليست طبيعة حيوانية. لكن الله هو العقل المفكر الجوهرى. لذلك فإن الله الإبن كان له العقلانية و الشخصية قبل تجسده. لذلك فبأخذ الله الإبن الجسد، فقد أحضر إلى الجسد الطبيعى للمسيح بكل دقة تلك الخصائص التى سترفع الجسد من مجرد طبيعة حيوانية إلى طبيعة بشرية كاملة، مُكونة من جسد و نفس عاقلة. بل إن حتى الطبيعة البشرية للمسيح لا يمكن أن تُوجد فى إستقلال عن إتحادها بالله الإبن؛ فسوف يكون مجرد جثمان او جثة هامدة. فالإنسانية فى المسيح تأتى للوجود من خلال إتحاد الله الإبن بجسده. هكذا فإن المسيح له طبيعتين كاملتين فى النهاية: طبيعة إلهية موجود مُسبقاً من الأزل، و طبيعة بشرية جائت للوجود فى رحم مريم بسبب إتحاد الله الإبن بالجسد. إعادة الصياغة بهذا الشكل تبطل الإعتراضات التقليدية للأبولينارية. لأن، أولاً، المسيح له بهذه الرؤية طبيعتين كاملتين، إلهية و إنسانية، تتضمن نفس عاقلة و جسد. ثانياً، كنتيجة لكون المسيح إنساناً حقيقياً، فإن موته لأجلنا شرعياً. لاحظ أن المسيح ليس مجرد بشر، فقد كان إيضاً إلهياً، لكنه كان مع ذلك إنساناً حقيقياً و لذلك يستطيع الوقوف عنا أمام الله، متحملاً العقاب حتى نتحرر نحن.

جميل جداً حتى الآن! و لكن مازال الطرح غير كامل. لانه إذا كانت نفس يسوع المسيح هى نفس الله الإبن، فكيف نفهم الصورة الكتابية عن يسوع كشخص كان له وعى إنسانى متأصل، يتطور من الطفولة للنضوج؟ ألا يوحى طرحى بأن يسوع كان بشكل ما انسان خارق، ليس له الحدود البشرية؟ هذا يقودنى إلى خطوتى الثالثة.

الخطوة الثالثة: أن تؤكد على أن الأوجه الإلهية فى شخصية يسوع كانت لاشعورية فى حياته على الأرض. أعتقد أن العناصر الخارقة للإنسانية فى شخص يسوع كانت بشكل رئيسى كانت لا شعورية. هذا الإعتقاد يُبنى على النظرة الثاقبة لعلم النفس المتعمق بأنه يوجد أكثر فى وعى الإنسان بكثير عما يدركه هو. ففكرة التحليل النفسى تقف أساساً على حقيقة أن البعض من سلوكياتنا متأسسة فى منابع عميقة نحن ندركها بشكل مُعتم فقط، هذا إذا كنا نستطيع إدراكها. انظر لشخص يعانى من إضطراب شخصيات متعددة، و فيه مثال حاسم جداً لإنفجار اللاشعور لعقلية فرد إلى شخصيات واعية متمايزة. فى بعض الحالات، يكون هناك شخصية مهمينة تدرك بقية الشخصيات و تعرف كل واحدة فيهم و لكنهم لا يعرفونها. التنويم المغناطيسى أيضاً يزودنا ببيان حيوى لواقعية اللاشعور. كما يشرح تشارليز هاريس، فإن الشخص الذى يخضع للتنويم المغناطيسى قد يُطلب منه معرفة حقائق معينة ثم يُقال له بأن ينساهم فور أن "يصحو"، و لكن يكتب هاريس:"...المعرفة حقيقية فى عقله، و تظهر نفسها فى طرق لا يمكن الخطأ فيها، خاصةً حينما تجعله يقوم...بأفعال معينة قد لا يوم بها لولا إمتلاكه تلك المعلومات...". الكثيرين منكم قد يكونوا رأوا حالات غريبة لهذه الظاهرة فى قناة المرشد التليفزيونية، مثل أن يتم تنويم شاب مغناطيسياً حتى يفكر بأن شجرة ما هى بنت جميلة يريد الزواج منها. هاريس يكمل كلامه قائلاً:

"ما هو فوق العادة فعلاً، أن هناك نوع من التنويم المغناطيسى الحساس يجعل الفرد يرى الشىء ولا يراه فى نفس اللحظة. كمثال، يُمكن أن يُطلب من الفرد ألا يرى مصباح النور فيصبح غير قادر على رؤيته بالمعنى العادى. و مع ذلك، فهو يراه، لأنه يتلاشاه لكنه لا يقدر أن يمنع نفسه من رؤيته".

و بالمثل، فإن الله الإبن فى وقت تجسده على الأرض، سمح فقط لهذه المظاهر لشخصيته لتكون جزء من وعى يسوع الصاحى التى كانت متوافقة مع خبرة الإنسان النموذجية، بينما كل معرفته الأخرى بقيت فى وعيه الجزئى، مثل قطعة الثلج التى تطفو على سطح المياه. فى هذه النظرية التى أطرحها، فإن المسيح شخص واحد، و لكن فى هذا الشخص عناصر واعية كلياً و عناصر غير واعية كلياً يمكن التفريق بينهم بطريقة هامة لاهوتياً. و بخلاف النسطورية، فإن طرحى لا يتضمن وجود شخصين فى المسيح، تماماً مثلما أن الأوجه الواعية و الأوجه الغير واعية فى عقلك لا تمثل شخصين.

هذه النظرية تزود شرح مُرضِى ليسوع كما نراه فى الأناجيل. ففى خبرته الواعية، نما يسوع فى المعرفة و الحكمة، تماماً مثل أى طفل بشرى. لا يمكن أن نتخيل أن يسوع الطفل سيكون شاذاً لدرجة أنه سيكون جالساً فى المزود يقوم بحل حساب المثلثات. و بإمتلاكه وعى بشرى نموذجى، فإن يسوع كان عليه أن يناضل ضد الخوف، الضعف، و التجربة، بهدف توفيق إرادته مع إرادة الآب السماوى. ففى خبرته الواعية، أُغرِى يسوع، رغم أنه فى الحقيقة لا يخطأ. فإغراءات الخطية شعر بها حقاً و لم يكن لها أن تختفى كالدخان؛ لذلك فإن مقاومة الإغراء تتطلبت تلمذة روحية و عزم أخلاقى من جانب يسوع. فى وعيه الصاحى، كان يسوع يجهل فعلاً بعض الأشياء، رغم أنه لم يخطأ و كشف عن نفسه خارقاً للطبيعة عن طريق اللاشعور الإلهى. رغم أن الله الإبن يمتلك كل المعرفة حول العالم من الميكانيكا الكمية إلى الميكانيكا الإوتوماتيكية، فلا يوجد سبب لنعتقد أن يسوع الناصرى كان يستطيع أن يُجيب اسئلة حول هذه الموضوعات دون اللجوء إلى اللاشعور الإلهى، و بذلك خضع للإخلاء حتى ينزل إلى الظرف البشرى. أكثر من ذلك، فإن يسوع فى حياته الواعية إختبر كل أنواع القلق البشرى و شعر بالجرح الجسدى و الإجهاد. و طرحى أيضاً يتضمن إستقامة و إخلاص صلاة يسوع، و تشرح لماذا كان يسوع قادراً على البقاء كاملاً وسط الآلام. فهو مثلنا إحتاج أن يعتمد على أبيه لحظة بلحظة حتى يعيش بإنتصار فى عالم ساقط، و لكى يحمل مهمته التى اعطاها له الآب بنجاح. إن آلامه فى بستان جثيمانى لم تكن مجرد تمثيل مُصطنع، إنما بينت الصراع الحقيقى للإبن المتجسد فى وعيه المستيقظ. كل الإعتراضات التقليدية نحو الله الإبن بكونه عقل المسيح ذابت فى وجود هذا الفِهم للتجسد، لأننا هنا لدينا شكل ليسوع ليس فقط إلهياً إنما يشارك الظرف الإنسانى بالحقيقة أيضاً.

إذن، فهل نظريتى فى التجسد حقيقية؟ أعتقد أننا نستطيع أن نقول فقط: الله يعلم! سوف تكون وقاحة منى إذا زعمت خلاف ذلك. لكن ما أزعمه بالفعل هو أن هذه النظرية متماسكة منطقياً و كتابية إيمانياً و لهذا فهى من الممكن أن تكون حقيقية. و إذا كانت ممكنة حقيقياً، فإن هذا ينحى كل إعتراض على التجسد بناء على الزعم بأن القول بأن يسوع المسيح كان الله حقيقةً و إنسان حقيقةً هو مجرد تناقض.

لكن أعتقد أن النظرية تقول أكثر من ذلك. إنها تظهر المجد لله لأنه أخلى ذاته حتى يخضع للظرف البشرى بكل آلامه و صراعاته و محدودياته لأجلنا و لأجل خلاصنا. لقد كتب بولس الرسول:"مِنْ أَجْلِكُمُ افْتَقَرَ وَهُوَ غَنِيٌّ، لِكَيْ تَسْتَغْنُوا أَنْتُمْ بِفَقْرِهِ" (2 كو 8 : 9). و هذا هو ما نحتفل به فى الكريسماس. فى كلمات كاتب الترانيم العظيم تشارلز ويسلى:

"أنظر، اللاهوت المحجوب فى الجسد!
طوبى للإله المتجسد!
رضى كإنسان بين البشر ليعمل،
يسوع عمانوئيل الذى لنا!
إصغوا! الملائكة المبشرين يغنون،
المجد للملك المولود جديداً!"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!