الاثنين، 26 أكتوبر، 2009

هل المعجزات الكتابية أسطورية؟


"الراسخون فى العلم"
(6)
هل المعجزات الكتابية أسطورية؟
جارى ر. هابيرماس


هذه المقالة، هى الجزء السادس من سلسلتنا "الراسخون فى العلم"، حيث يطرح العلماء المتخصصين حول العالم، إجابات كثيرة على أسئلة متعددة. و فى هذه المقالة يجيب العالم الكبير جارى ر. هابيرماس، على سؤال هام و هو: هل المعجزات الكتابية أستقاها المؤلفين من الأساطير الوثنية القديمة؟ و يقوم هابيرماس بتسيلط مزيد من الضوء على قيامة المسيح بالتحديد. تمت ترجمة هذه المقالة عن مرجع السلسلة، الكتاب المقدس الدفاعى، ص 1430.


هل المعجزات الكتابية أسطورية؟
جارى ر. هابيرماس
رئيس قسم اللاهوت و الفلسفة بجامعة الحرية، فيرجينيا


هناك إدعاءات متكررة تقول أن المعجزات الكتابية، و خاصةً معجزات يسوع، إستوحاها المؤلفين و إستلهموها من القصص الوثنية فى العالم القديم. نسمع كثيراً أن معجزات الشفاء، اخراج الشياطين، الميلاد العذراوى، و القيامة من الموت، كانت كل هذه المعجزات مشتركة فى القصص الوثنية فى الأزمنة القديمة.

و بينما أنه صحيح أن عدد ضخم من قصص المعجزات كانت موجودة فى العالم القديم، فإن هذا لا يعنى أن الكتاب المقدس قام بتكرار نفس هذه القصص. و رغم أن هذا الإدعاء موجود بكثرة فى الدوائر الشعبية، فإن هذا الإفتراض خاطىء على عدة مستويات.

و هو أمر حقيقى أن بعض العلماء يؤكدون على التشابهات بين القصص الإعجازية فى الكتاب المقدس و الوثنية. و لكننا يجب أيضاً أن نؤكد على الإختلافات الرهيبة بينهما، و هى الإختلافات العامة و العميقة جداً. مثلاً، هناك فجوة فلسفية هائلة بين الخلفيات الكتابية و الوثنية لقصص المعجزات الخاصة بكل منهما.

العقلية الوثنية كانت مرتبطة جداً بالطبيعة على نحو دائرى فى نطاقات واحدة متكررة، و تتميز بإختلاف فصول السنة حسب الطبيعة. على العكس من ذلك، كانت الفلسفة اليهودية تسير فى نطاقات خطية واحدة، من حدث لآخر، تتأجج فى ذروة الله العظمى.

أكثر من ذلك، هذه القصص الوثنية غالباً تهتم بأشخاص معينين لم يكن لهم وجود حقيقى أصلاً فى التاريخ، مثل هيراقليطوس فى الأسطورة اليونانية القديمة. بينما يسوع و صانعى المعجزات الأخرى فى الكتاب المقدس كانوا أشخاص حقيقيين بلا أى شك. بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ العلماء أن هذه القصص الوثنية لم يكن لها أى تأثير يُذكر فى منطقة فلسطين فى القرن الأول، حيث كان يوجد فى فلسطين وجهة نظر أخرى سائدة فى ذلك العصر.

الأمر المفاجىء حقاً، أنه لا يوجد أى من القصص الإعجازية فى العالم القديم، يمكن أن ترشح نفسها كالإلهام الحقيقى لقصص معجزات يسوع. فالقليل جداً من هذه القصص التى تتشابه مع معجزات يسوع يسبق عصر يسوع أصلاً، و لذلك من الصعب جداً إثبات وجود أى توازى بين القصص الوثنية و معجزات يسوع.

و بالنسبة لقيامة يسوع، فإن القول بأنها مُستقاة من القصص الوثنية، يصل إلى قمة عدم ملائمته للموقف و يظهر بشكل واضح جداً. فالكتابات التاريخية توضح أن المزاعم الخاصة بأبطال وثنيين أُعِيدوا للحياة مرة أخرى، ظهرت بعدما تم تدوين قصص المعجزات فى العهد الجديد. و العلماء يعرفون جيداً أن بعض التعاليم الدينية القديمة قد قامت بالنسخ المباشر عن المسيحية، و قيامة يسوع من الموت قد تكون مثال لما تم نسخه!

إذن، فهناك عدة أسباب حول لما أن قصص العهد الجديد لم تُؤخذ من النصوص الوثنية. و أكثر الإجابات الحاسمة هى ببساطة: لدينا أسباب كثيرة أن نعتقد بأن يسوع قام بالفعل بعمل معجزات كثيرة فى أثناء خدمته على الأرض. و فعلياً، كل العلماء النقديين حالياً تقريباً يتفقون على أن يسوع قام بصنع أعمال كثيرة تُسمى "معجزات" و "اخراج الشياطين".

و الأهم من بين كل هذا، هو أنه يوجد كمية ضخمة من الأدلة تقول بأن يسوع قد قام حقاً من الموت. مثلاً، لدينا تقارير موثوق فيها من عدة مؤلفين حول أناس إعتقدوا بالفعل أنهم رأوا يسوع القائم من الموت. و أكثر الشهود حسماً هو بولس، شاهد عيان أمدنا بشهادة قديمة جداً و واضحة.

إذن، لا يجب علينا أن نهمل النقطة الواضحة أن عدداً من الشهود الموثوق فيهم و القدامى، بما فيهم الإثنين المتشككين جداً بولس و يعقوب، كانوا يكرزون بقناعتهم أنهما رأوا يسوع القائم، و هى الكرازة التى كانوا مستعدين للموت من أجلها.

فبعيداً عن كونهم أستلهموا القصص الإعجازية من قصص وثنية بعيدة جداً عنهم، كان الكثيرين مستعدين للموت، و مات الكثيرين من أجل ايمانهم الأمين؛ أنهم رأوا بالفعل يسوع القائم من بين الأموات.

القصص الوثنية لا تفسر هذه القناعة!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!