السبت، 10 أكتوبر، 2009

توم رايت


علماء العهد الجديد
(1)
توم رايت

هذه سلسلة جديدة حول علماء العهد الجديد. أسعى فى هذه السلسلة إلى تقديم مُختصر حول أشهر علماء العهد الجديد فى العالم اليوم. هدفى من هذه السلسلة هو أن يعرف القارىء من هم هؤلاء العلماء الذين قد يقرأ أسمائهم فى الدراسات المنشورة فى هذه المدونة. و هذا العمل هام جداً، حتى نكون على إتصال معرفى و دائم بالوسط العلمى الغربى. و مصدر هذه السلسلة بشكل رئيسى هو معرفتى عن هؤلاء العلماء من خلال دراساتى فى العهد الجديد، و المصدر الثانى هو موسوعة ويكبديا لتوفير المعلومات الشخصية عنهم.

توم رايت N. T. Wright

هو نيكولاس توماس رايت، و هو حالياً أسقف دورهام فى انجلترا، للكنيسة الأنجليكانية (الأسقفية). وُلِد فى أحد مدن شمال شرق انجلترا فى عام 1948. حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة أكسفورد، بالإضافة إلى درجات الدكتوراه الفخرية من جامعة دورهام و جامعة القديس أندراوس فى انجلترا. بين الأعوام 1968 – 1971 درس الأدب الإنسانى فى جامعة أكسفورد، حيث حصل على درجة البكاليريوس. ثم فى عام 1973 حاز على درجة البكاليريوس فى العلوم اللاهوتية من نفس الجامعة. و فى عام 1975 حاز على درجة الماجستير فى اللاهوت، و ذلك ليتفرغ للخدمة فى الكنيسة الأنجليكانية. و فى عام 1981 حصل على درجة الدكتوراه من جامعة أكسفورد، و كان عنوان رسالته هو:"المسيا و شعب الله: دراسة فى اللاهوت البولسى و خاصةً الرسالة إلى الرومانيين". و بعد ذلك تم تعيينه أستاذاً مساعداً لدراسات العهد الجديد، فى جامعة ماك جيل بكندا، فى الأعوام 1981 – 1986. ثم عاد بعد ذلك لإنجلترا، ليكون أستاذاً للعهد الجديد فى جامعة أكسفورد فى الأعوام 1986 – 1993. و فى عام 2003، تمت رسامته أسقفاً فى الكنيسة الأنجليكانية فى دورهام بإنجلترا. و هذا المنصب شغله قبله علماء كبار فى الكتاب المقدس.

يُعتبر توم رايت اليوم أحد أبرز علماء العهد الجديد فى العالم، ليس نقدياً فقط، و لكن لاهوتياً أيضاً. له مؤلفات كثيرة، أشهرها: قيامة إبن الله، يسوع و إنتصار الله، العهد الجديد و شعب الله، و مؤلفات و تفاسير كثيرة خاصة بالعهد الجديد و لاهوته. و رايت هو واحد من قلائل المدافعين عن قيامة الرب يسوع من الموت جسدياً، بكونها حادثة حقيقية تاريخياً. مؤلفه "قيامة إبن الله" ضخم جداً يشمل إحتجاجاته الرئيسية بشكل أكاديمى راقى. و يتميز رايت بحرصه على عمل صداقات وثيقة مع أبرز المخالفين له، مثل صداقته القوية مع ماركوس برج (أحد علماء سيمينار يسوع)، و جون كروسان (المؤسس المشارك للسيمينار). بالإضافة إلى ذلك، فرايت له دور واسع و كبير فى دراسات "يسوع التاريخى". و قد لقى كتابه "يسوع و إنتصار الله" نقداً واسعاً نظراً للمفهوم الجديد الذى طرحه الكتاب، حتى أن مجموعة كبيرة من علماء العهد الجديد قاموا بوضع كتاب بعنوان:"يسوع و إستعادة اسرائيل: تقييم نقدى لكتاب يسوع و إنتصار الله لـ ن. ت. رايت". كما أن رايت مهتم بموضوعين آخرين، سلطة الكتاب المقدس و لاهوت التبرير عند بولس. أحد أهم ما كتب عن سلطة الكتاب المقدس، هو كتابه:"الكلمة الأخيرة: بعيداً عن معارك الكتاب المقدس نحو فِهم جديد لسلطة الكتاب المقدس".

و من بين أهم كتبه المُوجهة للمستوى العامى، هو كتابه:"مسيحى ببساطة: لما المسيحية لها معنى". و هو الكتاب الذى يناقش فيه رايت المسيحية بمُجملها فى خطوطها الرئيسية، موضحاً لما يعتقد أن المسيحية بين ديانات العالم هى الوحيدة التى تحمل معنى الحياة.

رايت اليوم يعتبره الكثيرين أكبر علماء العهد الجديد و أعظمهم فى العالم على الإطلاق! و يمكنك زيارة موقع رايت الرسمى و الغير رسمى للمزيد من التفاصيل عنه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!