الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2009

لست تفهم الآن!


بدأ حياته بلا أى قيمة، و الآن من أكبر المدافين عن الإيمان فى العالم و التاريخ. رافى زكريا يتحدث عن حياته الخاصة قبل و بعد الخدمة الدفاعية:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!