الاثنين، 1 يونيو، 2009

أعمال الترجمة


رغم أن هذه فترة إمتحاناتى، لكن لا أعرف لما إهتممت بالترجمة فى هذا الوقت بالذات. خلال الشهور الست الماضية لم أكتب و لم اقرأ الكثير فى النقد النصى. كان موضوع قراءتى طوال هذه الفترة هو الإيمان و العقل بشكل عام. أعتقد أنى سأضع نتائج دراساتى فى هذا الموضوع العميق جداً فى دراسة شاملة، ربما هذا العام. هناك دراستين متعلقتان بالنقد النصى أعمل فيهما حالياً، لكن مادتهما جاهزة منذ وقت طويل. لكن ما شغلنى حالياً هو الترجمة. أن يكون العمل العلمى ذاته بين يدى القارىء، سيُحفز الأفراد على النشاط و الإجتهاد فى البحث و الدراسة. بدأت منفرداً بالترجمة، و رأيت أن افضل ما ابدأ به هو ردود العلماء الإنجيليين على كتابات العالم الليبرالى بارت د. ايرمان. بالفعل، حصلت بنعمة المسيح على إذن لترجمة أعمال دانيال ب. والاس فى الرد على ايرمان. حصلت كذلك على إذن من كريج ل. بلومبيرج لترجمة رده، و قد وعد بالحصول على إذن لترجمة كتاب تيم جونز "سوء إقتباس الحقيقة". بالإضافة الى إذن من العالم بين ويزرينجتون لترجمة رده، و إذن من لى ستروبل بترجمة حواره مع والاس فى كتابه "القضية ليسوع الحقيقى". و أسعى حالياً للحصول على إذن من بيتر ج. ويليامز لترجمة رده على ايرمان، و إذن من داريل ل. بوك لترجمة مقاله فى كتاب "يسوع تحت الهجوم".

إنتهيت حتى الآن من ترجمة مقال والاس "الإنجيل بحسب بارت"، و الفصل الأول من كتابه "خلع يسوع عن عرشه"، و حواره مع لى ستروبل. فى هذه المقالات يتعامل والاس مع إحتجاجات ايرمان عن نص العهد الجديد. لدينا إذن ايضاً بترجمة مقال والاس فى كتاب "تفسير نص العهد الجديد"، و هو مقدمة سريعة للنقد النصى.

كذلك أنوى تفريغ محاضرة لمايكل و. هولمز ألقاها كتعقيب على مناظرة والاس و ايرمان العام الماضى، و يُخصص أغلبها للرد على إحتجاجات ويليام بيترسين (الذى تكلمت عنه فى الجزء الثانى من سلسلة التحريف و العصمة فى ضوء النقد النصى)، و ترجمتها للعربية. و يتبعها تعليق من ايرمان و والاس يؤيدان فيه نقد هولمز لبيترسين.

و ايضاً مادة "الكتاب المقدس"، من "قاموس العقائد المسيحية الأولى"، و هى مادة مهمة جداً، تتناول مفهوم الكتاب المقدس عند الآباء، قد أقوم بترجمتها فى أجازة هذا العام. و الفصل الأول من كتاب "الكتاب المقدس فى التقليد" الصادر عن معهد القديس فلاديمير الأرثوذكسى و الذى يتناول مفهوم الكتاب المقدس فى الكنيسة الأرثوذكسية، و معه الفصل الثانى من كتاب "الكنيسة الأرثوذكسية: مدخل لتاريخها، عقيدتها، و ثقافتها الروحية" للأب جون أنطونى مكجوكين، و هو شرح لاهوتى عميق جداً لمفهوم التقليد الرسولى.

هناك ايضاً فصل هام فى كتاب "العهد الجديد: خلفيته، محتوياته، و نموه" لبروس م. ميتزجر، و هو الفصل الذى يتعامل فيه مع تعليم يسوع عن نفسه، و يحتج فيه بقوة لصالح لاهوت المسيح. أكثر ما جذب إنتباهى فى هذا الفصل أن ميتزجر قد أثبت لاهوت المسيح من الأناجيل الإزائية فقط، و كأنه يرد على إدعاءات ايرمان فى كتابه الأخير بعد موته. و نشكر الرب أن العمل جارى على ترجمة كتاب "إعادة إكتشاف يسوع" لكوموسزويسكى، سوير، و والاس.

العمل كثير جداً...جداً، و لكن الفعلة قليلون جداً...جداً. إذا كان هناك من يُحب أن يشارك فى أعمال الترجمة، فأرجو أن يراسلنى، و سيعوضه المسيح بالأجر السمائى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!