الأربعاء، 27 مايو، 2009

إفتتاح المدونة


اهلاً و سهلاً بك،

انا فادى عاطف فهمى، عمرى واحد و عشرين عام. ادرس سياحة و فنادق - ارشاد سياحى. احب أن اكنى عن نفسى بإسم "فادى اليكساندر"، لأنى احب شخصية الإسكندر الأكبر جداً. باحث فى النقد الكتابى، و بالتحديد النقد النصى للعهد الجديد. بدأت علاقتى بالنقد النصى للعهد الجديد منذ اربعة سنوات تقريباً. موقعى الشخصى هو موقع النقد النصى للعهد الجديد، و يمكنك قراءة كتاباتى الشخصية فيه. اثناء دراستى للنقد النصى، أدركت مفهوم الإيمان العلمى. الإيمان بشكل عام هو ان تثق فيما لا يُمكنك ان تتأكد منه بنسبة مُطلقة. كل نظام إيمانى لا يمكن الوثوق به ثقة مُطلقة ابداً. كان النقد النصى هو سبب إنفتاحى على العقل المسيحى الغربى، و منه تعلمت كيفية معاملة الإيمان عقلياً و علمياً. إنعدام الثقة المُطلقة لا يعنى إنعدام اى نوع آخر من الثقة. هناك بيانات و وثائق و تسجيلات تاريخية قابلة للفحص و التقصى، هذه البيانات لن تُعطينا ثقة مُطلقة فى الإيمان؛ لكنها بالأحرى ستُرينا الى أى جهة يُشير الدليل بالأكثر. لذلك، فإن كان العقل لن يسير معنا طوال رحلة الإيمان نحو الله، فإنه سيسير معنا مسافة لا بأس بها من هذه الرحلة.

لقد قضيت سنوات من أجمل سنوات عمرى و أنا أتفحص مزاعم الكتاب المقدس، لأتيقن من مدى صحتها و حقيقيتها. و قد وصلت إلى أن النظام الإيمانى الذى يقدمه الكتاب المقدس، هو نظام ثابت راسخ بحكمة لا يمكن ان تكون من بشر. لهذا أطلقت على هذه المُدونة اسم "الإيمان العلمى"؛ أى الإيمان القابل للفحص العلمى الجاد و النقد التاريخى، الإيمان الذى يُمكنه الصمود أمام التحديات و العقبات. انا اؤمن ان الإيمان المسيحى قادر على الصمود أمام تحديات النقد الكتابى، و أنها لا تؤثر فيه مُطلقاً. لقد قال أحد علماء الكتاب المقدس البريطانيين:"نحن نُعامل الكتاب المقدس كأى كتاب، لنثبت أنه ليس مثل أى كتاب". فالمنهج العلمى يقتضى الحيادية و إنعدام المواقف المُسبقة و النزعات؛ سواء كانت هذه النزعات مع أو ضد. الإيمان بوحى الكتاب المقدس قبل دراسته هو نزعة، تماماً كما أن الإيمان بتحريف هذا الكتاب قبل دراسته هو نزعة. كم أتمنى أن نخلع عنا جميعاً نزعاتنا، و ندرس الدليل الموجود بين أيدينا الآن لنرى إلى اى جهة يُشير. لندع الدليل هو الذى يُشكِل عقائدنا!

لقد قمت بإنشاء هذه المدونة لعدة أسباب:

1- لأن هناك الكثير من المقالات القصيرة التى تستحق النشر لكنها لا ترقى لأن تكون بحث او مقالة دراسية يُمكن نشرها فى الموقع.
2- لأن هناك نوع آخر من الكتابات أرغب أن أُفيدك به، و هو كتابة مُراجعات reviews للكتب التى اقرأها، و عمل مُلخص لها.
3- لأن هناك كتابات أخرى أرغب فى نشرها، لا تتعلق بالنقد النصى، فلا يُمكن نشرها فى الموقع.
4- لأنى أريد التعليق على الكثير من الكتابات الغير مسيحية المتعلقة بالإيمان المسيحى بشكل عام، و ليس النقد النصى فقط.
5- لأنى أريد أن ابدأ فى تحويل النقد النصى الى منهجية قابلة للتطبيق فى حياة الأفراد؛ فى كيفية الإستشهاد بنصوص العهد الجديد.
6- للكتابة فى بعض النواحى اللاهوتية التى باتت واقع حقيقى فى المجتمع الكنسى اليوم.
7- للكتابة فى بعض النواحى الإجتماعية من منظور لاهوتى آبائى، و خاصةً حياة الشباب المسيحى اليوم.
8- هدف هام آخر، و هو نشر الأبحاث التى اكتبها بصيغة تسمح بالنسخ و اللصق، لأن وقتى ضيق بما لا يسمح بتصميم الدراسات بصيغة HTML فى الموقع الرئيسى.

لن أشكر المُباركات، و لن أحذف اللعنات. و انا أثق أن الإيمان المسيحى واسع و شامل، بما لا يسمح لإنسان آخر أن يهتم بعقيدة أخرى أى كانت، قبل ان يتعرف على إيمانه إحترافياً اولاً. فما هى قيمة أن تكون ناقداً مُحترفاً لأى عقيدة أخرى، و أنت لا تعرف شمالك من يمينك فى إيمانك الشخصى؟ لذا، أى تعليق يتعلق بأى عقيدة أخرى غير الإيمان المسيحى: اليهودية او الإسلام او الأنظمة الربوبية، أو الأنظمة الإلوهية او الأنظمة الغير دينية بمختلف أنواعها، فهو غير مسموح به نهائياً فى المدونة. و لأنى أكره السياسة و أعتبر الحديث فيها ممل، فلا أعتقد أنى سأحب ان اقرأ عنها فى المدونة. فى الموضوعات العقائدية، سأكتب باللغة الفصحى، و فى الموضوعات الإجتماعية سأكتب بالعامية.

أتمنى ان يكون هذا العمل مُثمر،

لمراسلتى: fadie@textual-criticism.com

فادى عاطف فهمى

هناك 13 تعليقًا:

  1. سلام و نعمة..

    ادهشني رؤية عمرك فادي و ليعطك الرب حكمة و فهم.

    ساحاول ان اكون قارئا مداوما على ما تكتب و ان استطعت ان اساعد بشئ ما فحتما سافعل.
    ليبارك الرب تعبك و مجهودك.

    "لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة".

    ردحذف
  2. شكراً لك عزيزى. صلى لأجلى دائماً.

    فادى فهمى

    ردحذف
  3. فادى
    موقعك فيه حاجة

    بص عايز

    ممكن ترفع مقالة الفاصلة و السالكين

    بعد اذنك

    ردحذف
  4. الموقع فيه حاجة ازاى يعنى؟ انا جربت انزل المقالتين و شغالين كويس.

    http://www.textual-criticism.com/Articles/Download/Comma.pdf

    http://www.textual-criticism.com/Articles/Download/CriticismFollwers.pdf

    جرب تانى

    فادى

    ردحذف
  5. god bless u, i was astonished with your age,really. and by the way ,i am reading the the same book u are reading "the Trinitarian faith"

    ردحذف
  6. شكراً لك، و أتمنى لك وجبة دسمة!

    ردحذف
  7. سلام و نعمة لك يا أخ فادى ..لقد تشرفت بقراءة جميع أبحاثك عن النقد النصى للعهد الجديد و وجدتها رائعة جداً و ذلك بالرغم من اندهاشى من صغر سنك فأنا أصغر منك بسنتين و أدعى إنى قارىء و دارس لكنى لم أبلغ لعمق معرفتك بعد ...حالياً أدرس الباترولوجى و اللغة اليونانية فى المركز الأرثوذكسى للدراسات الأبائية فى الدورات التى يعقدها المركز، و أريد أن أقدم أى خدمة حتى لو كانت صغيرة فى الدفاع عن الإيمان المسيحى ، لو كنتم تسمحون بانضمامى للفريق الدفاعى خاصتكم فاكتب لى رد مفاده موافقتكم و أنا سأراسلك بعدها
    الرب يستخدم كلامات الحق التى تقولها لتبدد كل فكر غريب و لكنها تقبل كل ما هو نافع فيه.

    ردحذف
  8. قبل الكسر الكبرياء
    وقبل السقوط تشامخ الروح

    ردحذف
  9. بصراحه شئ مبهر ومفرح جدا
    ربنا يعطيك نعمه ويزيدك كمان وكمان من الفهم العميق

    ردحذف
  10. عبدالمنعم الصيفى20 أبريل، 2010 3:25 م

    ابنىفادى انا كنت ابحث اريدان اعرف المسيح ولكن لماقرات بحثك شعرت انىصغير امامك انا ياصاديقىاشكرك اعرفك بنفسى اسمىعبدالمنعمعابر عمرى75ستةولى 5سنوات فى الايمانولكنى ضعيف جدا ارجوك صلى من اجلى

    ردحذف
  11. the dragon christian4 مايو، 2010 3:57 ص

    سلام المسيح انا ....لقبي التنين المسيحي انت ليه مش بتنشر كتبك الجميله دي خصتك كتاب المدخل الي النقد النصي للعهد الجديد وكتاب زانيه تتحدي وكتب اخري جميله .... و ابقي ابعت سلام المسيح لابونا القمص عبد المسيح وشكرا وبنا يحفظك امين†††††† jesus
    اه وكتاب jesus is GOD

    ردحذف
  12. the dragon christian ...mina5 مايو، 2010 5:30 ص

    سلام المسيح اخ فادي ايه اخبارك ممكن طلب!ّ ايه الكتب اللي انت تنصحني لكي ادرس فيها عن لاهوت المسيح اجنبيه وعربيه وشكرااااااا
    الله يحفظك ويستخدمك لمجد اسمه امين †††
    The Dragon Christian
    التنين المسيحي :::

    ردحذف
  13. انا د عصام بسالى ما اريد ان اقوله لا يكتب فى تعليق عابر لذلك ارسلت لك على بريدك رسله طويله عريضه اتمنى ان تصلك وتقراها وترد عليها انما اكتب لك الان لانى احببتك واتمنى ان تقبل ان نتواصل عبر البريد الالكترونى--سلام--عصام

    ردحذف

فضلاً، لا تسمح لمستواك الخلقى بالتدنى!