الأحد، 31 مايو، 2009

موقع جارى هابيرماس


موقع د. جارى ر. هابيرماس، رئيس قسم اللاهوت و الفلسفة بجامعة الحرية، فرجينيا، الولايات المُتحدة. الموقع يحتوى على الكثير من أعماله، و أهمها الحوارات الإذاعية و التليفزيونية معه، و من أهمهم مناظرته مع الملحد الشهير أنطونى فلو.

الخميس، 28 مايو، 2009

برديات القرن الثانى



برديات القرن الثانى
دانيال ب. والاس
ترجمة: فادى اليكساندر


(هذه المقالة القصيرة، كتبها العالم دانيال ب. والاس، استاذ دراسات العهد الجديد بمعهد دالاس اللاهوتى، فى شهر فبراير الماضى. نُشِرت المقالة فى موقع bible.org، و قد تمت ترجمتها بإذن من والاس، و ديفيد اوستين مدير الموقع. هذه المقالة هى بداية لترجمة كتابات هذا العالم، و قد قمت بالفعل بالإنتهاء من ترجمة مقاله "الإنجيل بحسب بارت"، و هو قيد المُراجعة الآن. و حالياً اعمل على ترجمة الفصل الأول من كتابه خلع يسوع عن عرشه، الذى يتعامل مع كتاب ايرمان "سوء إقتباس يسوع").

نص المقال:

يزعم البعض، و منهم علماء يعرفون الكثير
[1]، بأننا لا نجد مخطوطات متوفرة للعهد الجديد الآن إلا بعد مئات السنين من كتابته. هذه ليست حالة العهد الجديد، لأنه يوجد لدينا مخطوطات عديدة يفصلها قرن واحد عن كتابة العهد الجديد. حسناً، هذه المخطوطات (و كلها بردية ماعدا واحدة) عبارة شظايا، لكنها ليست مُتشظية كما قد يتخيل البعض، و هناك الكثير منهم أكثر مما قد يدركه البعض.

هذه المخطوطات منها: البردية 52 (100 - 150 م)، البردية 90 و 104 (القرن الثانى)، البردية 66 (175 - 225 م تقريباً)، البردية 46 و البردية 64 و البردية 67 (القرن الثانى تقريباً)، البردية 77، البردية 103، المخطوطة 0189 (القرن الثانى أو الثالث)، البردية 98 (القرن الثانى؟). تلك العشرة مخطوطات هى التى سجلها معهد الدراسات النصية للعهد الجديد، و التى من المُؤكد او المُحتمل أنها تعود الى القرن الثانى.

بالإضافة الى ذلك، فهناك مخطوطات أخرى مُرشحة لأن تكون من القرن الثانى
[2]. كومفورت و باريت يحتجان لصالح نحو نصف دستة مخطوطات أخرى من الممكن ان يعودوا الى القرن الثانى. غير أن طريقتهم بشكل عام هى إعتماد أكثر التواريخ قِدماً. و مع ذلك، فالتاريخ الذى يقترحونه للبردية 4 (القرن الثانى)، من المُحتمل انه صحيح فى ضوء العمل الحديث لـ ت. س. سكيت من المكتبة البريطانية[3]، و كذلك التاريخ الذى يقترحونه للبردية 32 (أواخر القرن الثانى) مُحتمل بوضوح. بالإضافة الى ذلك، فقد إعتبر هيربرت هنجر المُتخصص فى البرديات الشهير، أن البردية 66 لا يمكن ان تعود الى ما بعد منتصف القرن الثانى[4]. و المُنقحين الأصليين للبردية 75 إعتبروا أن هذه المخطوطة يجب ان تُؤرخ الى أواخر القرن الثانى او اوائل القرن الثالث[5].

هذا يعنى أنه هناك عشرة مخطوطات على الأقل للعهد الجديد، و ثلاثة عشر بالأكثر
[6]، من المؤكد او المحتمل أنهم يرجعون للقرن الثانى.

و لكن ماذا عن محتوياتهم؟ ما هو حجم مُحتواهم من العهد الجديد؟ اولاً، نستطيع ان نُحصى هذا عن طريق الكتب الذين يوثقونهم: ثلاثة أناجيل من الأربعة مُوثقين فى المخطوطات، و بالمثل تسعة من رسائل بولس، أعمال الرسل، الرسالة الى العبرانيين، الرؤيا. بكلمات أخرى، غالبية كتب العهد الجديد (15 كتاب من أصل 27 كتاب). طريقة أخرى للإحصاء، هى أنه أكثر من 43 % من مجموع أعداد العهد الجديد، موجودين بالفعل فى مخطوطات ترجع الى مائة عام بعد كتابة الأصول
[7].

رغم أن نص العهد الجديد غير مُوثق فى مخطوطات من القرن الثانى بنسبة 100 %، فإنه جدير بالملاحظة كيف ان الإختلافات بين هذه المخطوطات و مخطوطات الحروف الكبيرة فى القرن الرابع حيث نجد العهد الجديد بالكامل، هى خلافات متدنية. البرهان الذى تقدمه أقدم المخطوطات اليونانية، هو برهان واضح بقوة؛ أن نص العهد الجديد كان ثابت نسبياً، فى تيار الإنتقال السكندرى على الأقل، و هو التيار الذى يعتبره غالبية العلماء، بأنه أفضل مجموعة من الشواهد للنص الأصلى للعهد الجديد
[8].

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] كمثال، بارت د. ايرمان، فى حواره فى The Charlotte Observer (ديسمبر، 17، 2005)، تم سؤاله:"إذا كنا لا نمتلك النصوص الأصلية للعهد الجديد، ولا حتى نمتلك نُسخ عن نُسخ عن نُسخ عن الأصول، فماذا نملك؟"، فكان جوابه مُوضحاً:"لدينا نُسخ تم عملها بعد مئات من السنين لاحقاً، و فى أغلب الأحيان، مئات كثيرة من السنين لاحقاً. و هذه النُسخ تختلف فيما بينها". ما يُفهم منه أنه لا يوجد لدينا أى مخطوطات من العهد الجديد إلا بعد مئات السنين من كتابة العهد الجديد. لقد كرر نفس كلامه بأنه لا يوجد لدينا اى مخطوطات إلا بعد مرور مئات السنين، فى محاضرته فى منتدى Greer-Heard فى مدينة New Orleans، فى ابريل 2008. فى نوفمبر 2008، كرر نفس النقطة ايضاً، قائلاً:"نحن لا نعرف كم النصوص التى تغيرت فى كل هذه العقود و القرون قبل ان تصلنا أقدم المخطوطات، ولا يوجد لدينا وسيلة لنعرف" (نُشر فى مجموعة النقد النصى، مجموعة ناقش عالمية لنُقاد نص الكتاب المقدس، نوفمبر، 1، 2008).
[2] فيليب و. كومفورت و ديفيد ب. باريت، نص أقدم مخطوطات العهد الجديد اليونانية، ويتون و تيندل، 2001.
[3] ت. س. سكيت، "أقدم مخطوطة للأناجيل الأربعة؟"، مجلة دراسات العهد الجديد (العدد 63، 1997)، ص 1 - 34. يحتج سكيت بأن البرديات 4، 64، و 67، هم اجزاء من مخطوطة واحدة، و أن هذه المخطوطة يجب تأريخها للقرن الثانى.
[4] هربرت هنجر: من أجل تأريخ بردية بودمير الثانية (البردية 66)، مجلة الأكاديمية النمساوية للعلوم، (العدد 4، 1960)، ص 12 - 33.
[5] انظر بروس م. ميتزجر و بارت د. ايرمان، نص العهد الجديد: إنتقاله، فساده، إعادة تكوينه، الإصدار الرابع (نيويورك: مطبعة جامعة اكسفورد، 2005)، ص 58.
[6] ثلاثة عشر مخطوطة اذا كانت البردية 4 ليست من مخطوطة واحدة مع البرديات 64 و 67.
[7] لكن هذا لا يعنى أن كل جزء من كل عدد من هذه الأعداد موجود فى هذه المخطوطات. شكراً لبريت ويليامز لإجتهاده فى جدولة عدد الأعداد الموجود فى مخطوطات القرن الثانى.
[8] حتى ايرمان قال بوضوح:"العلماء العصريين أدركوا أن النُساخ فى الإسكندرية...كانوا مُدققين بوضوح، حتى فى هذه القرون الأولى، و هناك فى الإسكندرية، قد حُفِظ شكل نقى جداً من نص الكتابات المسيحية الأولى، لعقد بعد عقد، عن طريق نُساخ مسيحيين مُخلصين و مُدربين نسبياً" (بارت د. ايرمان، سوء اقتباس يسوع: القصة وراء من غير الكتاب المقدس و لماذا، الإصدار الأول، نيويورك 2007، ص 72).

الأربعاء، 27 مايو، 2009

الإيمان بين الحدث و النص



الإيمان بين الحدث و النص
فادى اليكساندر

لم يُبنى الإيمان المسيحى يوماً ما على النص. سواء كان هذا النص معصوم أم لا، فالنص شاهد للإيمان، و ليس أساساً للإيمان. الكتاب المقدس نفسه يقول ذلك:"وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ فَبَاطِلٌ إِيمَانُكُمْ" (1 كو 15 : 17). أى أن الإيمان المسيحى، مبنى بشكل مُباشر على "الحدث"، و ليس على النص. هذا الحدث هو الإختراق الإلهى للتاريخ البشرى. ان الله قرر ان يدخل الى عالمنا، و يُعطينا سبيل جديد آمن للحياة الإلهية. سواء كان الكتاب المقدس معصوم حرفياً، او موضوعياً، أو غير معصوم على الإطلاق؛ فهذا لا علاقة له بالإيمان المسيحى، لأن الإيمان غير مبنى على النص، ولا يُستقى من النص. كما قال العالم كريج ايفانز:"حقيقة الرسالة المسيحية، لا تعتمد على عصمة الكتاب المقدس، او قدرتنا على التوفيق بين الأربعة أناجيل، لكن على قيامة المسيح. و الموثوقية التاريخية للأناجيل، لا تعتمد على عصمة الكتاب المقدس أو على إثبات انه لا يوجد اى نوع من الخطأ بهم"
[1].

سواء كان هذا النص ثابت او غير ثابت، سواء إحتوى على تناقضات حقيقية او تناقضات ظاهرية؛ فهذا لا علاقة له بمدى ثقتنا فى تاريخ الأناجيل الأربعة فى تقديم ماهية يسوع الناصرى. فهل يجب ان يكون يوسيفوس معصوم كى نقبل منه حقيقة ما؟ بل إن إقرار الحقيقة التاريخية له قواعده و آلياته الخاصة، بغض النظر عن عصمة الوثيقة
[2]!

إن إيماننا مبنى على المسيح نفسه، و قيامته من الموت هى جوهر عقيدتنا. قيامة الرب من الموت هى أفضل تفسير للبيانات و الأدلة المتوفرة، و هو ما جعل أكبر علماء العهد الجديد فى القرن العشرين، نيكولاس توماس رايت، بلا مُنازع، يقول:"البيانات التاريخية الموجودة الآن، هى أنه هناك إيمان عريض، تشكل بتماسك و آثر بشكل واسع: أن يسوع الناصرى قام جسدياً من الموت. هذا هو إيمان كل المسيحيين الأوائل الذين نملك بياناتهم. لقد كان هذا الإيمان هو مركز تطبيقهم المميز، القصص، الرمز و الإيمان؛ لقد كان هو أساس إدراكهم أن يسوع هو المسيح و الرب، إصرارهم ان الله الخالق قد بدأ العهد الجديد المُنتظر، و فوق الكل، رجائهم فى قيامتهم الجسدية فى المستقبل"
[3].

لذلك أكدت كثيراً فى كتاباتى السابقة، على ضرورة إعقالنا لدور الكتاب المقدس فى إيماننا المسيحى. الكتاب المقدس ليس سوى أحد سُبل إنتقال الإيمان، و الإيمان هو المسيح. أن يكون الكتاب المقدس نفسه، نصه، موضع إيمان؛ فهذا فكر غريب عن الإيمان الذى سلمه لنا آبائنا. تأمل قوانين إيمان الكنيسة الأولى. لا نجد فى أى من قوانين الإيمان او إعترافات الإيمان، أى إشارة الى ضرورة الإعتقاد بإيمان معين حول الكتاب المقدس. بالتأكيد، كان الكتاب المقدس هو شكل مكتوب للتقليد الرسولى فى الكنيسة الأولى، لذا حظى بتوقيره و إحترامه. فى النهاية، الكتاب المقدس هو كلمة الله. لكن أحداً من الآباء، لم يضع إعتقاد معين حول الكتاب المقدس نفسه، نصه.

أنظر كيف سببّ القديس ابيفانيوس أسقف سلاميس، الإيمان بالثالوث قائلاً:

"يعترف الأنطاكيين بأن الآب و الإبن و الروح القدس، هم واحد فى الجوهر؛ ثلاثة أشخاص، جوهر واحد، إله واحد؛ لأن هذا الإيمان هو الحقيقى، و هو الذى سلمه لنا الأوليين، و هو الإيمان النبوى و الإنجيلى و الرسولى، هذا الإيمان الذى أعترف به آبائنا و أساقفتنا، حينما إجتمعوا فى نيقية فى حضرة الملك العظيم و المُبارك، قسطنطين"
[4].

فالكتاب المقدس هو أحد وسائل التسليم الرسولى؛ الذى يُوجد له العديد من الوسائل. لكن تقديس الوسيلة ليس بأى حال إيمان مُستقيم.

يُعلم الكتاب المقدس ايضاً، بأن الكنيسة هى:"عمود الحق، و قاعدته" (1 تى 3 : 15). و هو الإعتقاد الذى يشرحه القديس ايريناؤس قائلاً:

"لقد إستلمت الكنيسة هذه الكرازة و هذا الإيمان، فرغم أنها منتشرة فى العالم كله، لكنها حمت هذا الإيمان، كما لو انها موجودة فى بيت واحد. كذلك تؤمن الكنيسة بهذه الأمور كما لو ان لها روح واحدة و قلب واحد، و هى تكرز بهم بتناسق، و تعلمهم و تُسلمهم، كما لو ان لها فم واحد. لأنه بالرغم من أن لغات العالم كثيرة، فإن سلطة التقليد واحدة. إن كنيسة الألمان لا تؤمن بشىء مُختلف ولا تملك تقليداً يختلف عن الموجود عند كنيسة الأسبان، او عن كنيسة الكلتيين، ولا حتى فى كنائس الشرق، ولا فى مصر، ولا فى ليبيا، ولا حتى فى الكنائس الموجودة فى الأماكن المركزية للعالم. و لكن كما أن الشمس، التى خلقها الله، هى نفس الشمس فى العالم كله، فكذلك تُضىء الكرازة بالحقيقة كل مكان، و تُنير كل من يرغب ان يأتى لمعرفة الحقيقة"
[5].

فالحق العقيدى واحد فى كل الكنائس التى يسير فيها التسليم. و الكتاب المقدس، مع كونه كلمة الله، فإنه ليس كلمات الله. يشرح العالم الأرثوذكسى، جون بريك، ذلك قائلاً:"الكتاب المقدس قد كُتِب بلغة بشرية و يوضح حدود الفهم و الإدراك الحسى البشرى. الكتاب المقدس يحتوى على كلمة الله و يُعبر عنها. لكن كلمة الله لا يُمكن إختزالها فى النص الكتابى"
[6]. من هذا نستخلص، أن الكتاب المقدس هو كلمة الله، لأنه يحتوى على كلمة الله، و ليس لأنه فى حد ذاته "كلمات" الله.

هذا الكتاب هو كلمة الله، لأنه يسرد لنا تاريخ الخلاص الإلهى المُقدم للإنسان. لكن أعود و أقول، أن الخلاص هو فى المسيح، و ليس فى النص. الخلاص فى الحدث، و ليس فى النص. حقيقة الإيمان المسيحى تثبت بالتاريخ، لا بالمواقف المُسبقة. يُمكنك ان تعتبر كتب العهد الجديد هى مجرد كتابات بشرية، غير مُوحى بها و غير معصومة؛ فبالنقد التاريخى، ستبقى النتيجة: أن قيامة الرب يسوع من الموت هى حجر الزاوية لإيماننا.

إن الوحى ليس قاصراً على كتب بعينها، و لم ينقطع إتصال الروح القدس بالبشر بعد إنتهاء القرن الأول. إذا كنت تعتقد بإختلاف حلول الروح القدس على التلاميذ عن حلول الروح القدس فى المعمودية، فعليك أن تشرح ذلك الإختلاف فى ضوء ما قاله المسيح:"وَأَمَّا الْمُعَزِّي الرُّوحُ الْقُدُسُ الَّذِي سَيُرْسِلُهُ الآبُ بِاسْمِي فَهُوَ يُعَلِّمُكُمْ كُلَّ شَيْءٍ وَيُذَكِّرُكُمْ بِكُلِّ مَا قُلْتُهُ لَكُمْ" (يو 14 : 26). فما هو الفارق بين حلول الروح القدس على التلاميذ يوم الخمسين، و حلوله اليوم على كل مؤمن يموت و يُدفن مع المسيح فى المعمودية؟ يقول الأب متى المسكين:

"كلمة الرسل هى عينها شاهدة لحقيقة حلول الروح القدس فيهم، و الذى يهمنا جداً فى هذا هو أن الكلمة أصبحت مرتبطة بهذا الحلول إرتباطاً صميمياً، بحيث أن كل من يتعمق الكلمة يكتشف فيها الروح القدس، أو بالحرى يدخل ضمناً فى حالة حلول!"
[7].

فليس هناك فرق بين تعليم الروح القدس لبطرس قديماً، و تعليم الروح القدس لأى مؤمن اليوم. لأننا أُعطينا الموهبة، و مُنحنا النعمة الأكبر، أن نعرف حتى فكر المسيح، كما قال القديس بولس:"و أما نحن فلنا فكر المسيح" (1 كو 2 : 16).

إن ما يحدث الآن، هو ما وصفه دانيال والاس أكثر من مرة، بأنه وضع الكتاب المقدس بدلاً من المسيح. المسيح كلمة الله، و الكتاب المقدس كلمة الله، إذن المسيح هو الكتاب المقدس! هذا مفهوم مُشوه عن طبيعة الكتاب المقدس كونه كلمة الله، و طبيعة المسيح كونه كلمة الله. للأسف، ينتج عن هذا أن يصبح الكتاب المقدس هو مركز الإيمان المسيحى، بدلاً من المسيح نفسه. يؤمن الفرد بأن الكتاب المقدس هو كتاب الله، أى ان الله أوحى به، و بالتالى فهذا الكتاب يجب ان يكون معصوم لأن الله لا يصدر عنه خطأ، و من ثم يستقى العقيدة التى يريد ان يعلنها الله له من هذا الكتاب. الآن، إذا تم توجيه نقد بسيط للكتاب المقدس، يبدأ كل شىء فى الإنهيار! فإذا ثبت لفرد ما أن الكتاب المقدس غير معصوم، يسقط كل شىء.

هذه النتيجة يصل لها الفرد لسببين رئيسيين:

· إحلال الكتاب محل المسيح: فلم يعد المسيح هو طريق الخلاص، بل الكتاب هو طريق الخلاص. يتم هذا بإفتراض أن الطريق للتأكد أن الخلاص فى المسيح، هو التأكد من الكتاب الذى أرسله الله. فإذا ثبت ان هذا الكتاب به اخطاء أى كان نوعها، فعندئذ يثبت بطلان كل ما يُبنى على إفتراض:"الخلاص فى العصمة".
· إتخاذ موقف الله: فبدلاً من تحرى ما الذى أعلنه الله حقيقةً، نرى خلفيات مُسبقة تبدأ فى الظهور، و نزعات معينة تفترض على الله ما الذى يجب ان يكون قد قام به. ليس ما الذى قام به الله حقيقةً، و لكن إفتراض معايير معينة للوحى و كلمة الله. فإذا ثبت بُطلان هذه المعايير او أحدها، لا يعود هذا كتاب الله. هكذا، أصبح الإنسان هو الوصى على الله و تصرفاته و سلوكياته، بدلاً من الإنحناء امام ما أعلنه الله عن نفسه.

إن السؤال الذى لا أملك أى نوع من الإجابة عليه، هو:"ما هو الضمان أن هذه الكتب مُوحى بها؟". هذا سؤال شخصى جداً، و ليس علمى. الله لا يخضع لمعايير البشر. لذا، فإن خطوة الإيمان بوحى الكتاب المقدس هى خطوة لاحقة و شخصية جداً. لذلك لعلك تُلاحظ أن الدفاعيات الغربية لا تتجه فى هذا المسار الشرقى ابداً. ما هو علمى و ما هو قابل للفحص هو التاريخ. الإيمان المسيحى لا يقول بأن يسوع قام من الموت و يصمت. الإيمان يُعطينا بيانات، أفراد، اسماء، إحصائيات، وثائق، أماكن...ثم يدعونا لتحرى البرهان.

ما أريد ان اقوله لك، أن القضية أكبر من مجرد كتاب معصوم او غير معصوم. القضية لا علاقة لها ابداً بثبات الإيمان المسيحى؛ لأننا نبنى إيماننا على الحدث الأعظم فى التاريخ؛ قرار الله بإختراق العالم البشرى. دائماً ما يُقال لى:"و كيف لك ان تعرف بأن الله إخترق التاريخ؟" أو "كيف لك أن تعرف بأن المسيح قد قام؟" ألا نعرف كل هذا من النص؟! حسناً، قضية مصادر العقيدة ليست بهذه البساطة، و لكن بإيجاز أقول: أن النص نفسه أحد وسائل إنتقال الحدث الهامة، لكن كيفية التعامل مع النص فى إرساء هذا الخبر، لا علاقة لها بقضية العصمة. الأناجيل عبارة عن أربعة مصادر مستقلة تنقل لنا الخبر. لكن لا يُشترط فى تصديق أى مصدر تاريخى أن يكون معصوم. فى دراساتى للتاريخ الفرعونى القديم، لا أشترط ان يكون مانيتون معصوماً كى أُسلم بمعلومة ما ذكرها. لكن هناك معايير الأصالة، لمعرفة هل ما هو مذكور فى الوثيقة التاريخية حقيقى ام مُلفق؟ حتى اليوم، و قد قرأت كتب تشكيكية لا أستطيع حصرها، لم أجد هجوماً او تشكيكاً إستطاع التصدى لموثوقية الأناجيل التاريخية. بل الحجة الأشهر للهروب من هذا الدليل المُحكم؛ هو اللجوء الى تكون الأساطير فى الفترة الفاصلة ما بين صعود المسيح و كتابة الأناجيل. تلك الحجة التى لا تصمد أمام النقد التاريخى الجاد.

لذلك، عليك أن تعى ان النقد النصى لا يُمثل خطراً على حقيقة الإيمان المسيحى. تحرر من تلك القيود الوهمية. لا النقد النصى، ولا قانونية الأسفار، ولا كل فروع النقد الأعلى مُجتمعة، لها تأثير سلبى على الإيمان المسيحى. فى بعض الأحيان لا يتخيل البعض أن بتمسكهم بهذه القيود التى يعتقدون فيها حمايةً للإيمان، أنهم يطعنون الإيمان صراحةً
[8]. دع العالم ما يقول، و كن مُتقيناً بأنه لا يمس إيمانك ابداً. فى النهاية، هؤلاء العلماء يُقدمون لك الدليل المتوفر. يجب ان نكون امناء مع أنفسنا، و ألا نُبرر دفاعنا، و ألا نعتقد بأن خداع أنفسنا سيصل بنا الى الله. اللاهوتى الأرثوذكسى الشهير الأسقف كاليستوس وير، يُعلمنا قائلاً:

"لأن الكتاب المقدس هو كلمة الله المُعبر عنها بلغة البشر، فيجب أن نُعطى مكاناً للتحقيق الأمين و النقدى القاسى فى دراسة الكتاب المقدس. إن عقلنا الذى نعقل به الأمور هو عطية من الله، و يجب ألا نخاف من إستخدامه لأقصى حد فى قراءة الكتاب المقدس. نحن المسيحيين الأرثوذكس نُخاطر بإهمال نتائج البحث العلمى المستقل حول مصادر كتب الكتاب المقدس، تاريخهم و مؤلفيهم، رغم أننا يجب ان نختبر هذه النتائج دائماً فى ضوء التقليد المقدس"
[9].

إفترض أن البحث العلمى أثبت يوماً ما أن كاتب إنجيل يوحنا هو مدرسة كاملة و ليس شخص واحد. فهل سينهار إيمانك لهذه النتيجة؟ أكثر علماء الكاثوليك ليبراليةً، حينما وصلوا لهذه النتيجة، وجدوها مُشجعة لإستمرارية إيمانهم. رايموند براون، جوزيف فيتزمير، و رولاند مورفى، من أكبر العلماء الكاثوليك فى القرن العشرين، قالوا:

"رغم أن إجابة العلماء حول ماهية مؤلف الإنجيل الرابع مُختلفة، فإن هذه النتيجة لا يجب ان تُخفِق النقطة الأساسية بأنه قد تم التأكيد على رسولية الكاتب. الإنجيل الرابع ليس عمل هرطوقى متأصل، ولا هو أسطورة لمُخلص غير مسيحى يُعمد سرياً، ولا هو صورة دوسيتية ليسوع كأنه المسيح السماوى. إنه شاهد للتطور الشرعى للإيمان الرسولى. لهذا، فإنه فى مكانه الصحيح فى قانون العهد الجديد الأرثوذكسى، كما أكد ايريناؤس"
[10].

حينما نأخذ الصورة الكاملة للبرهان، تتضح الحقيقة؛ لكن أن نأخذ الصورة مُقتطعة، فهى حينئذ تشويه للحقيقة و تحريف لها. تماماً كمن يقول: أنظر، ها هو بطرس يشهد أن يسوع رجل مُجرد تبرهن من قِبل الله؛ إذن يسوع ليس هو الله. أو أن نسمع أحدهم يقول: ها هو يسوع يُقر بأنه إنسان يتكلم بالحق الذى سمعه من الله؛ إذن لا يُمكن ان يكون يسوع هو الله. هذه الأقاويل هى تشويه لصورة المسيح فى العهد الجديد. نعم يسوع إنسان، لكن هذه ليست الصورة كاملةً. فيسوع فى الصورة الكاملة هو إنسان و إله ايضاً.

حينما تظهر الصورة كاملةً، ستشعر بالضمان العجيب الذى يُقدمه الكتاب المقدس عن صحة وحيه، هذا الضمان الذى لا يُمكن لكلمات أو علم ان يُقدمه.

إن إيمان لا يقبل النقد، ولا يستطيع أن يصمد أمام التحديات، هو آخر خيار قد أقبل به...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] Craig A. Evans: Fabricating Jesus, How Modern Scholars Distort The Gospels, IVP Books: InterVarsity Press, USA 2006, P. 31
[2] تُسمى بـ "معايير الأصالة" criterion of authenticity، و قد تناولها العلماء بالتفصيل فى كتابات كثيرة، و حرصوا على تقديمها للعامة، خاصةً بعد ظهور منتدى يسوع Jesus Seminar.
[3] N. T. Wright: The Resurrection Of The Son Of God, Fortress Press 2003, P. 685
[4] Against All Heresies 73:34. Cited in: The Faith Of The Early Fathers, Vol 2, By William A. Jurgens, P. 75.
[5] Against Heresies 1:10:2. Ibid, Vol 1, P. 85.
[6] John Breck: Scripture In Tradition, The Bible & Its Interpretation In The Orthodox Church, St Vladimir's Seminary Press 2001, P. 13
[7] الروح القدس، الجزء الثانى، ص 396
[8] النموذج المثالى لهذا الطعن هو الدفاع عن الفاصلة اليوحناوية، بالمناداة بأصالتها. لا يتخيل المُدافع عن أصالة الفاصلة اليوحناوية، أنه بدفاعه هذا يطعن فى إستقرار نص العهد الجديد عبر تاريخ إنتقاله. فإذا كنت تقول بأصالة الفاصلة، فلا شىء ثابت فى النص. حجة دائماً ما أسمعها؛ أنه ليس معنى عدم وجود النص فى المخطوطات أنه ليس أصلياً. هذه الجملة تُقال ببراءة و غيرة شديدة، لكنها تعنى أننا لا نستطيع الإعتماد على الشواهد المتوفرة فى الوصول الى النص الأصلى! هناك نوع من المُدافعين عن نص العهد الجديد، يعتمدون فى الرد على إيراد المخطوطات المُثبتة للنص، غير مُدركين أنه هناك مخطوطات مماثلة تحذف نفس النص الذين يُدافعون عنه و أنه علينا أن نُضع معايير لكيفية تأصيل النصوص. و كأن لأنه موجود بمخطوطات معينة فإن هذا دليل أصالته!
[9] The Orthodox Study Bible, P. 1758
[10] The New Jerome Biblical Commentary, P. 947

إفتتاح المدونة


اهلاً و سهلاً بك،

انا فادى عاطف فهمى، عمرى واحد و عشرين عام. ادرس سياحة و فنادق - ارشاد سياحى. احب أن اكنى عن نفسى بإسم "فادى اليكساندر"، لأنى احب شخصية الإسكندر الأكبر جداً. باحث فى النقد الكتابى، و بالتحديد النقد النصى للعهد الجديد. بدأت علاقتى بالنقد النصى للعهد الجديد منذ اربعة سنوات تقريباً. موقعى الشخصى هو موقع النقد النصى للعهد الجديد، و يمكنك قراءة كتاباتى الشخصية فيه. اثناء دراستى للنقد النصى، أدركت مفهوم الإيمان العلمى. الإيمان بشكل عام هو ان تثق فيما لا يُمكنك ان تتأكد منه بنسبة مُطلقة. كل نظام إيمانى لا يمكن الوثوق به ثقة مُطلقة ابداً. كان النقد النصى هو سبب إنفتاحى على العقل المسيحى الغربى، و منه تعلمت كيفية معاملة الإيمان عقلياً و علمياً. إنعدام الثقة المُطلقة لا يعنى إنعدام اى نوع آخر من الثقة. هناك بيانات و وثائق و تسجيلات تاريخية قابلة للفحص و التقصى، هذه البيانات لن تُعطينا ثقة مُطلقة فى الإيمان؛ لكنها بالأحرى ستُرينا الى أى جهة يُشير الدليل بالأكثر. لذلك، فإن كان العقل لن يسير معنا طوال رحلة الإيمان نحو الله، فإنه سيسير معنا مسافة لا بأس بها من هذه الرحلة.

لقد قضيت سنوات من أجمل سنوات عمرى و أنا أتفحص مزاعم الكتاب المقدس، لأتيقن من مدى صحتها و حقيقيتها. و قد وصلت إلى أن النظام الإيمانى الذى يقدمه الكتاب المقدس، هو نظام ثابت راسخ بحكمة لا يمكن ان تكون من بشر. لهذا أطلقت على هذه المُدونة اسم "الإيمان العلمى"؛ أى الإيمان القابل للفحص العلمى الجاد و النقد التاريخى، الإيمان الذى يُمكنه الصمود أمام التحديات و العقبات. انا اؤمن ان الإيمان المسيحى قادر على الصمود أمام تحديات النقد الكتابى، و أنها لا تؤثر فيه مُطلقاً. لقد قال أحد علماء الكتاب المقدس البريطانيين:"نحن نُعامل الكتاب المقدس كأى كتاب، لنثبت أنه ليس مثل أى كتاب". فالمنهج العلمى يقتضى الحيادية و إنعدام المواقف المُسبقة و النزعات؛ سواء كانت هذه النزعات مع أو ضد. الإيمان بوحى الكتاب المقدس قبل دراسته هو نزعة، تماماً كما أن الإيمان بتحريف هذا الكتاب قبل دراسته هو نزعة. كم أتمنى أن نخلع عنا جميعاً نزعاتنا، و ندرس الدليل الموجود بين أيدينا الآن لنرى إلى اى جهة يُشير. لندع الدليل هو الذى يُشكِل عقائدنا!

لقد قمت بإنشاء هذه المدونة لعدة أسباب:

1- لأن هناك الكثير من المقالات القصيرة التى تستحق النشر لكنها لا ترقى لأن تكون بحث او مقالة دراسية يُمكن نشرها فى الموقع.
2- لأن هناك نوع آخر من الكتابات أرغب أن أُفيدك به، و هو كتابة مُراجعات reviews للكتب التى اقرأها، و عمل مُلخص لها.
3- لأن هناك كتابات أخرى أرغب فى نشرها، لا تتعلق بالنقد النصى، فلا يُمكن نشرها فى الموقع.
4- لأنى أريد التعليق على الكثير من الكتابات الغير مسيحية المتعلقة بالإيمان المسيحى بشكل عام، و ليس النقد النصى فقط.
5- لأنى أريد أن ابدأ فى تحويل النقد النصى الى منهجية قابلة للتطبيق فى حياة الأفراد؛ فى كيفية الإستشهاد بنصوص العهد الجديد.
6- للكتابة فى بعض النواحى اللاهوتية التى باتت واقع حقيقى فى المجتمع الكنسى اليوم.
7- للكتابة فى بعض النواحى الإجتماعية من منظور لاهوتى آبائى، و خاصةً حياة الشباب المسيحى اليوم.
8- هدف هام آخر، و هو نشر الأبحاث التى اكتبها بصيغة تسمح بالنسخ و اللصق، لأن وقتى ضيق بما لا يسمح بتصميم الدراسات بصيغة HTML فى الموقع الرئيسى.

لن أشكر المُباركات، و لن أحذف اللعنات. و انا أثق أن الإيمان المسيحى واسع و شامل، بما لا يسمح لإنسان آخر أن يهتم بعقيدة أخرى أى كانت، قبل ان يتعرف على إيمانه إحترافياً اولاً. فما هى قيمة أن تكون ناقداً مُحترفاً لأى عقيدة أخرى، و أنت لا تعرف شمالك من يمينك فى إيمانك الشخصى؟ لذا، أى تعليق يتعلق بأى عقيدة أخرى غير الإيمان المسيحى: اليهودية او الإسلام او الأنظمة الربوبية، أو الأنظمة الإلوهية او الأنظمة الغير دينية بمختلف أنواعها، فهو غير مسموح به نهائياً فى المدونة. و لأنى أكره السياسة و أعتبر الحديث فيها ممل، فلا أعتقد أنى سأحب ان اقرأ عنها فى المدونة. فى الموضوعات العقائدية، سأكتب باللغة الفصحى، و فى الموضوعات الإجتماعية سأكتب بالعامية.

أتمنى ان يكون هذا العمل مُثمر،

لمراسلتى: fadie@textual-criticism.com

فادى عاطف فهمى